لينكولن نافيغينور الاختبارية عالم اخر

ها هو كونسيبت لينكولن ناڨيجيتور في معرض سيارات لوس انجلوس 2016، في ظهور ليس للمرة الأولى، ومع ذلك لم تبذل لينكولن أي جهد في تغيير مظهره حتي ولو بتغيير طلاءه، ولكننا نلفت الانتباه إليه مرة اخري لعدة اسباب.
فلينكولن كانت تبيع من 30 إلى 40 ألف وحدة من ناڨيجيتور سنويا, لكن هذه النسب انخفضت مؤخراً لحوالي 10 آلاف وحدة فقط، وكاديلاك مقارنة بها ما زالت تبيع 30 ألف وحدة سنويا من الإسكاليد, وانخفاضها لم يتعدى النصف حيث أنّ أعلى مبيعات سنوية للإسكاليد كانت 60 ألف وحدة.
واللينكولن نافيجيتور هي منافسة للرينج روفر والمرسيدس GLS، والإنفينيتي QX80 وهُم جميعًا يتفوقون عليها في المبيعات بنسبة كبيرة.

لذلك اتّخذت لينكولن نهجاً جديداً من خلال كونسيبت تم الكشف عنه سابقًا بمعرض سيارات نيويورك الدولي 2016، فهو مصمم من الألف إلى الياء بأعلى مستويات الرفاهية بستة مقاعد كبيرة و30 تعديل للمقاعد لضمان أعلى مستويات الراحة والاسترخاء، وشاشات في كل مكان، بالإضافة لخزانة ملابس خلفية، وأبواب نورسية رائعة تجعل السيارة أشبه بطائر نورس جذاب.
النافيجيتور الكونسيبت هو باختصار كل شيء تحتاجة لينكولن لتتربع علي عرش الإس يو ڨي الفاره مجددًا وتعطي السوق الأمريكي ما يبحث عنه, ولا يتبقى الآن سوى أن تدخل السيارة مرحلة الإنتاج

مواضيع ذات صلة :