لاند روڤر تكشف النقاب عن سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً

  إطلاق سيارة ديسكڤري الجديدة كليّا في معرض باريس

                       عربة الدفع الرباعي الجديدة بسبعة مقاعد من لاند روڤر

إطلقت شركة جاكوار لاندروفرجديدتها ديسكڤري الجديدة كليّا مع انطلاق معرض باريس الدولي للسيارات.

وتجسد سيارة ديسكڤري الجديدة كليّا سعي شركة لاند روڤر الدائم لتخطي كل الحدود، لتجمع بين فخامة الصناعة البريطانية وروح المغامرة التي لا حدود لها.

وتواصل لاند روڤر إنتاج أكثر السيارات المخصصة لجميع الأغراض قدرة في العالم – حيث تجمع بين النقاء والأداء المذهل مع قدرات لا تضاهى على جميع التضاريس، لضمان تميز وتفرّد جميع سيارات لاند روڤر.

ومنذ إطلاق سيارة “سيريس 1” في عام 1948، رافقت لاند روڤر دائماً الأفراد المتميزين والرواد الذين شكلوا مشهد الشرق الأوسط. واليوم، يؤكد مالكو لاند روڤر ومحبّوها في المنطقة ولاءهم وشغفهم الكبير بمنتجات لاند روڤر.

تجسد سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً دافع لاند روڤر لتخطي الحواجز والحدود، والجمع بين عناصر التألق والجذب البريطانية مع روح المغامرة المتوثبة. وهي سيارة دفع رباعي حقيقية بسبعة مقاعد في ثلاثة صفوف، ذات قدرات وتنوع غير مسبوقين. وقد كانت البراعة اليومية في تأدية الوظائف في صلب مفهوم ديسكڤري على مدى السنوات الـ 27 الماضية. وتشير ديسكڤري الجديدة كلياً إلى عملية التحول من التروس إلى الرموز، مع أكثر من 1.2 مليون عميل لهذه السيارة خلال مسيرتها حتى الآن. ويستفيد طراز الجيل الخامس من سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً، من البنية الهندسية القوية والآمنة لسيارات الدفع الرباعي ذات الحجم الكامل من لاند روڤر، لتوفر راحة ومرونة لا مثيل لها. وتأتي سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً متناغمة مع العصر الرقمي، مع تكنولوجيا ذكية تحمي العائلة، وعلى اتصال وثقة مطلقة على جميع الأسطح والتضاريس وفي مختلف الظروف الجوية لضمان الوصول إلى الوجهة المحددة براحة وأمان.

                                               تصميم ثوري

استلهمت سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً مفهوم رؤية ديسكڤري، والذي عكس الاتجاه المستقبلي لعائلة سيارات ديسكڤري بكاملها عندما ظهرت لأول مرة في معرض نيويورك للسيارات في عام 2014. ويمثل هذا المفهوم خروجاً جذرياً عن صورة سيارة الدفع الرباعي الأكثر تنوعاً من لاند روڤر. ويمنح هذا التصميم الثوري سيارة ديسكڤري مظهراً دينامياً وتفاصيل مصممة بدقة متناهية تهدف إلى التواصل مع العملاء على مستوى عاطفي.

ويوفر الطراز الجديد ترجمة لـِ 27 عاماً من تراث ديسكڤري ، مع تصميم متطور يحيي عراقة الطرازات السابقة.

ويضمن تكامل هندسة وتصميم لاند روڤر قدرة ديسكڤري الجديدة كلياً على استيعاب سبعة ركاب بالغين كاملي الحجم في سيارة دفع رباعي يقل طولها عن خمسة أمتار .

وتوفر معظم السيارات المنافسة المماثلة في الحجم نظام مقاعد 5+2، بينما تم تصميم ديسكڤري الجديدة كلياً لتوفير جلوس مريح لنحو 95٪ من الركاب البالغين في المقاعد الخلفية، مع ضمان مرونة داخلية كاملة. ويتضمن مقعدا الصف الثالث نقاط تثبيت ISOFIX (5 نقاط)، مما يوفر للأسرة الحرية في تثبيت مقاعد الأطفال في المقعد الأنسب في أي رحلة.

ويواصل التصميم الداخلي في ديسكڤري الجديدة كلياً مسيرة التصميم الثوري التي أطلقتها سيارة ديسكڤري سبورت، حيث يمكن للعملاء تحديد مجموعة من المواد الممتازة بما فيها جلود ويندسور الفاخرة، وقشور خشب البلوط الطبيعي.

ويستعرض نموذج “الإصدار الأول” المحدود أفضل ما يمكن لسيارة ديسكڤري الجديدة كلياً أن تتميز به. وستطرح الشركة 2400 سيارة فقط على الصعيد العالمي، مع تفاصل حصرية، بما في ذلك نقوشاً فريدة على عتبات الأبواب وواجهات الألومنيوم، وشارات مميزة وخيارات ألوان جريئة، وقائمة شاملة من التجهيزات القياسية.

وتمنح حزمة التصميم الدينامي الاختيارية ديسكڤري الجديدة كلياً مظهراً أكثر انسيابيةً وعملية من الداخل والخارج، مع ميزات فريدة بما في ذلك سقف متباين، ومقدمة رياضية، وتصاميم خاصة بالمصد الخلفي، وتنجيد من الجلد الفاخر، وعجلة قيادة ودواسات مصممة بوحي رياضي تضفي مزيداً من التميز والفرادة.

                                       محركات جبارة

تم تزويد ديسكڤري الجديدة كلياً بمجموعة فعالة من محركات جاكوار لاند روڤر ذات 6 أسطوانات، منها ما يعمل بالبنزين ومنها بالديزل، وجميعها تتضمن علبة السرعات الآلية ZF بثماني سرعات لتوفر استجابة سلسةً وسريعةً، وتشمل مجموعة المحركات محرك Si6 سوبرتشاجد V6 المتطور من لاند روڤر ب 6 أسطوانات وحجم  3.0 لتر، يولد قوة 340 حصاناً وعزم دوران 450 نيوتن متر، ليوفر أداءً سلساً وقدرة مميزة.

                                            قدرة استيعاب عالية

توفر ديسكڤري الجديدة كلياً تكنولوجيا ذكية لطي المقاعد هي الأول على مستوى العالم، مما يسمح للعملاء بإعادة رفع مقاعد الصف الثاني والثالث بأقلّ جهد ممكن، من خلال استخدام مفاتيح تحكم موجودة في الجزء الخلفي من السيارة، أو من خلال الشاشة المركزية التي تعمل باللمس. وتتوفر جميع مقاعد السيارة بتقنية التدفئة، بينما تتوفر تقنية التدفئة والتبريد في مقاعد الصفين الأول والثاني، كما تتوفر تقنية التدليك في مقعدي السائق والراكب الأمامي، لتعزيز الراحة خلال الرحلات الطويلة.

وقد أصبح الاستمتاع بالمساحة الواسعة في ديسكڤري الجديدة كلياً أفضل من ذي قبل، بفضل ابتكار جديد من لاند روڤر. وتقلل تكنولوجيا ضبط الارتفاع عند الدخول والخروج من ارتفاع ركوب أو نزول السيارة حتى 40 ملم عندما يستعد الركاب للصعود أو النزول من السيارة.

وتضمن نقاط الشحن التي يصل عددها إلى 6 نقاط بقوة 12 فولت أن تكون ديسكڤري الجديدة كلياً مجهزة تماماً للتعامل مع متطلبات الأسر الأكثر اتصالاً واستخداماً للأجهزة، في حين يتيح ما لا يقل عن 7 مآخذ USB للركاب في كل صف شحن هواتفهم الذكية أو أجهزتهم اللوحية في وقت واحد.

                                               عملانية وسهولة استخدام

في كل مرحلة من مراحل تطويرها، قامت لاند روڤر بتصميم ديسكڤري الجديدة كلياً آخذة بالاعتبار احتياجات ومتطلبات عملائها. ويتجلى هذا بوضوح عند النظر إلى جميع أنحاء المقصورة الداخلية. وتتمتع فرق التصميم والهندسة في لاند روڤر بإدمان وشغف خاص بموضوع التخزين، مما قاد إلى مجموعة متنوعة من حلول التخزين الداخلية المريحة للعائلات العصرية،

وتوفر سيارة الدفع الرباعي الفاخرة ما يصل إلى 2,500 ليتر من مساحة حمولة الأمتعة، أو ما يصل إلى 1,231 ليتر خلف صف المقاعد الثاني، ويوفر الباب الخلفي الجديد مزدوج الوظيفة المعزز كهربائية من الداخل مختلف خصائص التنوع والبراعة التي يتوقعها العملاء من سيارة تحمل علامة ديسكڤري.

                                            قدرة عالية للمناورة

تحافظ ديسكڤري الجديدة كلياً على القدرات الشهيرة على جميع أنواع التضاريس، والتي لطالما تميزت بها لاند روڤر، وذلك بفضل مزيج بارع الإتقان من الهندسة الخاصة بالطرق الوعرة والتكنولوجيا المتقدمة، كما تتميز بتحسينات في الاستخدامات اليومية للسيارة. يبلغ مستوى الخلوص الأرضي 28 سم بينما يصل أقصى عمق للغمر إلى 90 سم مما يضع ديسكڤري ضمن فئة خاصة بها، ويوفر ثقة غير مسبوقة عند التعامل مع المسارات الوعرة التي تغطيها المياه، والطرق المغمورة بالمياه.

وتضمن مجموعة شاملة من تقنيات القيادة على الطرق الوعرة تفوق ديسكڤري الجديدة كلياً على جميع التضاريس بسهولة حتى بالنسبة للسائقين عديمي الخبرة. ويعزز نظام لاند روڤر متعدد الأوضاع للاستجابة للتضاريس 2 Terrain Response 2 مجموعة من الإعدادات، بدءاً من حساسية دواسة الوقود، وصولاً لخصائص تغيير التروس، لتتناسب مع ظروف القيادة عند تحريك وحدة التحكم الدوارة، كما يمكن أيضاً تحديد الإعداد الأمثل تلقائياً إذا كان السائق غير متأكد من الخيار الأفضل.

 وعند التعامل مع تضاريس صعبة بشكل خاص وكبير، يمكن برمجة نظام مراقبة التقدم على جميع التضاريس (ATPC) بما يتيح للسيارة المحافظة بشكل ذاتي على سرعة سير مناسبة يتم اختيارها من قبل السائق. وتتيح هذه التقنية الذكية للسائق التركيز فقط على توجيه السيارة خلال تعامله مع العقبات على الطريق، دون تشتيت انتباهه بين دواستي الوقود والفرامل، كما يمكن استخدام هذا النظام من حالة جمود السيارة للمساعدة في الابتعاد عن الأسطح الزلقة.

                                                      هيكل خفيف من الألمنيوم

كما تم تعزيز الأداء على الطرق المعبدة، من خلال بنية الألمنيوم الأحادية المتينة وخفيفة الوزن من لاند روڤر، والتي تساهم في تقليل وزن السيارة بمعدل 480 كيلوغراما بالمقارنة مع البنية المصنوعة من الحديد الصلب. ويوفر رابط التعليق الخلفي المتكامل من لاند روڤر ميزات تعامل متفوقة دون المساومة على مستوى الراحة الرائد الذي تميزت به الأجيال المتعاقبة من عائلة سيارات ديسكڤري.

وتمتد هذه الثقة إلى قدرة السحب في السيارة، والتي كانت سمة مميزة في كل جيل من سيارات ديسكڤري، منذ تم استخدامها لسحب قطار عند أول إطلاق لها في عام 1989. مع قدرة قصوى على السحب رائدة في فئتها تبلغ 3500 كيلوغرام، وقد طورت لاند روڤر تكنولوجيا ذكية لتسهيل التعامل مع قدرة السحب في ديسكڤري الجديدة كلياً أكثر من أي وقت مضى.

وسيتمكن السائقون المبتدئون من ركن السيارة مع مقطورتها باستخدام هذا النظام الذكي، الذي يتعامل مع عملية التوجيه الصعبة التي تتطلبها المقطورات بدقة كبيرة عند القيادة إلى الخلف. ويمكن للسائق ببساطة توجيه المقطورة إلى المكان المطلوب باستخدام وحدة التحكم الدوارة لنظام الاستجابة للتضاريس 2. ولتسهيل المهمة، يتم عرض خطوط توجيه ذات استجابة تظهر على شاشة اللمس المركزية وتظهر من خلال الكاميرا الخلفية، مما يزيل القلق من القيام بمثل هذه المهمة الصعبة.

مواضيع ذات صلة :