شراكة فريدة بين رولز رويس و جوجل

عقدت شراكة جديدة بين رولزرويس وجوجل وذلك لجعل السفن أكثر ذكاءً وذاتية التعلم، وذلك سيكون ممكنا بفضل خوارزميات تعلم الآلة المتقدمة، والتي ستساعد أيضا في تحويل رؤية العلامة البريطانية الفاخرة إلى واقع بتحويل النقل البحري إلى القيادة الذاتية بالكامل بحلول 2020.

ابتداءً من نوفمبر الجاري، ستستخدم رولز رويس محرك جوجل السحابي لتعلم الآلة في أنظمة السفن لجعلها أكثر أمانا وكفاءة وتأخذها خطوة إلى الأمام لتكون ذاتية القيادة بالكامل.

سيتعلم نظام جوجل الوظائف التي يقوم بها طاقم السفينة ويعرف كيف يتم تأدية مهام نقل البضائع ويراقب البحر ويرصد الأجسام المختلفة ويتعرف عليها.

قد تظن أن قيادة سفينة ذاتية أمر سهل كونها تسير غالبا في خط مستقيم، ولكن نحن نتحدث عن شيء وزنه 100 طن ولديه طاقم يتكون من 20 شخص على الأقل، لذا فالأمر ليس بالسهل البتة.

رولز رويس وجوجل قادرتان على جعل السفن تقود نفسها ذاتيا بحلول 2020، ولكن التشريعات القانونية لهكذا أنظمة محوسبة تظل مشكلة رئيسية يجب على دول العالم حلّها حتى تستطيع الشركات إجراء هكذا أعمال.

يذكر أن رولز رويس هي شركة لها تاريخ يمتد لأكثر من قرن مع صناعة السفن، وتعدُّ تقنياتها بهذا القطاع هي الأكثر تقدما في العالم.

مواضيع ذات صلة :