بورشه باناميرا الجديدة القوة الهائلة لأربعة ركاب

2017-porsche-panamera-turbo-003

بورشه جهزت الجيل الأقوى من باناميرا الجديدة التي تجمع بين مجموعتين متناقضتين من الخصائص أفضل من أيّ وقت مضى، تتراوحان بين أداء سيارة رياضية أصيلة من جهة وراحة سيارة صالون فاخرة من جهة أخرى. ولقد أعادت بورشه تعريف هذه الـ غران توريزمو كلياً وبشكل جذري في جيلها الثاني، لتصبح رمزاً رائداً في الأداء الرياضي ضمن فئة السيارات الفاخرة.
ولبلوغ هذه المكانة المتألقة، حسن صانع السيارات الرياضية من شتوتغارت مفهوم باناميرا بإنتظام عبر إعادة تطوير وتصميم هذه السيارة رباعية الأبواب حتى أدق تفاصيلها. في هذا السياق، طرأت تغييرات عديدة على المحركين وعلبة التروس وجرى تنقيح هيكل السيارة حتى درجة الكمال. كذلك أعيد تطوير مفهوم المقصورة كي يتلاءم مع التوجهات المستقبلية للصانع الألماني. بالإضافة إلى ذلك، تدمج باناميرا الجديدة بين السيارات الرياضية الطموحة والسيارات المريحة المخصصة للرحلات، بفضل عدّة مزايا جديدة، تشمل مثلاً توجيهاً للمحور الخلفي ومقاومة نشطة لانحناء السيارة وتعليقاً هوائياً ثلاثيّ الحجرات.
تصميم مستوحى من طراز 911
ينعكس المفهوم الفريد لسيارة بورشه رباعية الأبواب عبر تصميم معبر جديد، وذلك من النظرة الأولى. إنها باناميرا بالتأكيد مع الملامح الجمالية المعهودة في السيارات الرياضية، مثل الجوانب الرياضية والأكتاف البارزة مع خط سقف سريع للغاية أدنى بمقدار 20 ملم في القسم الخلفي. ذلك التصميم المألوف للجزء الخلفي من سقف السيارة يربط باناميرا مرئياً بطراز بورشه الأسطوري 911.
وظائف عملية عديدة
أعادت بورشه تطوير مقصورة باناميرا الجديدة كي تتلاءم مع التوجّهات المستقبلية. فالأسطح اللّوحية السوداء والشاشات التفاعلية تجمع بين مفهوم لوحة المُستخدم البديهية المعهودة في الهواتف الذكية من جهة والمتطلّبات العملية كافة للتحكم بالسيارة من جهة أخرى. في هذا السياق، إنخفض عدد مفاتيح التشغيل الكلاسيكية والمؤشرات التقليدية بشكل كبير، وإستعيض عنها بلوائح تعمل باللمس وشاشات قابلة للتعديل فردياً تمثل العناصر الرئيسية في مقصورة قيادة بورشه المتطورة Porsche Advanced Cockpit الجديدة، ما يوفر فوائد جمّة للسائق والركاب في المقدمة والمؤخرة. وعلى الرغم من تعزيز نطاق الأنظمة العملية ووظائف الاتصالات والمساندة بشكل كبير، بات بالإمكان تشغيل الوظائف المختلفة بأسلوب أسهل من السابق. ولم يأتِ حلول الواقع الرقمي الحالي لقطاع النقل الذي تجسده مقصورة قيادة بورشه المتطورة، مكان الأنظمة النظيرية على حساب العناصر تقليدية. فقد إقتبس عداد دوران المحرك وسط لوحة المؤشرات من طراز بورشه 356 إيه الذي قدِم في العام 1955.
قوة كبيرة وصوت هادر
أعادت بورشه تصميم محركي الجيل الثاني من باناميرا، بحيث باتا أقوى بالتزامن مع إنخفاض إستهلاكهما للوقود وإنبعاثاتهما بشكل كبير. في هذا السياق، يطل الجيل الثاني من باناميرا بمحركيْن جديدين ذوي حقن مباشر للوقود وشاحني توربو، وذلك في كل من باناميرا توربو وباناميرا 4إس. ويمكن تزويد كل من الطرازين بنظام دفع رباعي دائم وعلبة تروس بورشه PDK جديدة بقابضين من ثماني سرعات. وبينما يولد محرك البنزين من ثماني أسطوانات550 حصاناً في باناميرا توربو، تبلغ قوة محرك البنزين440 حصاناً في باناميرا 4 إس.

مواضيع ذات صلة :