أبل تتعاون مع فولكس فاجن لبناء سيارتها

بعد أعوام طويلة من التطوير، سيارة أبل تقترب أخيرا من الوصول إلى الشوارع، إلا أنها لن تبدو مثلما توقع أحد منا.

الموديل لن يكون مستقبليا في مظهره أو حتى يتم بيعه للعامة، بدلا من ذلك فإن عملاق التقنية يتعاون مع فولكس فاجن لإنشاء نسخة كهربائية ذاتية القيادة بالكامل من فولكس فاجن ترانسبورتر فان.

فولكس فاجن وأبل لم تؤكدا أو تنفيا الشائعة، إلا أن مصادر نيويورك تايمز تؤكد بأن الشراكة بدأت بين الشركتين في نهايات 2017.

تساعد إيتالديزاين في عملية بناء أبل ترانسبورتر وذلك كونها جزء من مجموعة فولكس فاجن، حيث أنها تعمل على تهيئة المقصورة من استبدال لوحة القيادة والمقاعد، إلى جانب إضافة مستشعرات القيادة الذاتية والكمبيوترات بالفان وكذلك استبدال محرك احتراقها الداخلي بآخر كهربائي.

الفان ذاتية القيادة ستُستخدم كحافلة مكوكية لنقل الموظفين بين مقرات أبل في وادي السيليكون، على أن يكون هنالك سائق خلف المقود ليتولى السيطرة إذا دعت الحاجة، على أن يراقب شخص بمقعد الراكب مستشعرات السيارة.

مقرر انتهاء تطوير الفان نهاية العام الجاري، إلا أن هنالك تأخير عن الجدول المحدد حيث العملية ليست بالسهلة.

وأخيرا، يقول المصدر بأن فولكس فاجن لم تكن أول ولا ثاني ولا حتى ثالث خيارات أبل لهكذا شراكة، حيث أنها حاولت أولا التعاون مع بي إم دبليو، إلا أن الاتفاقية فشلت، بعدها توجه عملاق التقنية إلى مرسيدس بنز وبعدها نيسان وبعدها مكلارين وحتى BYD Auto، وكما يبدو فالعائق أمام الوصول إلى شركة يُتعاون معها كانت الموافقة على شروط أبل المقتضية التحكم الكامل بالبيانات وتجربة المستخدم.

مواضيع ذات صلة :